روضتى د.يوسف ادريس

روضتى د.يوسف ادريس

منتدى روضتى برامج خاصة بالمعلمات و كل ما يهم الاسرة والطفل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
رؤية الروضة
اعداد طفل سوى مفكر مبدع متأثر ومؤثر فى بيئته
رسالة الروضة
* الاهتمام بكل الجوانب العلمية والاخلاقية والانشطة المختلفة المقدمة للطفل .
* التعاون مع كافة الاطراف المعنية من أجل تحقيق الهدف المنشود .
* تدريب المعلمات ومساعدتهن على مواجهة مطالب الغد التعليمية .
* توفير بيئة أكثر إثارة ودافعية للطفل .

تتقدم ادارة الروضة بخالص التهنئة الى جميع العاملين بها ، وكذلك الى كل اولياء الامور وكل من شارك معها فى حصول الروضة على الجودة والاعتماد التربوى ، كما تتمنى مزيد من التقدم والرقى للجميع .
شاطر | 
 

 وثيقة المعايير القومية لرياض الأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات: 59
نقاط: 167
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 11/01/2010

مُساهمةموضوع: وثيقة المعايير القومية لرياض الأطفال   الأربعاء يونيو 01, 2011 6:54 pm

وثيقة معايير قومية لرياض الأطفال في مصر

تأتي وثيقة المعايير القومية لرياض الأطفال امتدادا للمعايير القومية للتعليم في مصر التي صدرت وثيقتها في عام 2003 والتي أسس صدورها لعهد جديد يتم فيه التعامل مع قضايا التعليم وشئونه من منظور استراتيجي يركز على الجودة والمحاسبية؛ وتأتي أهمية بناء معايير قومية لرياض الأطفال في مصر من الاعتبارات التالية:

الأول:
التطلع إلى مد مظلة ضمان الجودة والاعتماد لتشمل مؤسسات رياض الأطفال بمدخلاتها وعملياتها ومخرجاتها؛ وهو أمر يعززه أهمية دور رياض الأطفال في حفز طاقات الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة، وتهيئتهم لدخول المدرسة، فضلا عن تنمية استعداداتهم للتعلم في المراحل اللاحقة.
الثاني:
أن لمرحلة رياض الأطفال خصوصيتها التي تميزها عن مراحل التعليم قبل الجامعي من حيث الأهداف، وطبيعة المتعلمين، ومحتوى البرنامج التعليمي وأساليب التعليم والتعلم...وهو ما استلزم بناء معايير قومية تراعي تلك الخصوصية.
الثالث:
الإفادة من الخبرات المتراكمة عن التعامل المعايير القومية للتعليم على مستوى الفكر والتطبيق معا، فقد تكونت في مصر كوادر بشرية وخبرات عملية نتيجة المشارك في بناء وتطوير المعايير القومية للتعليم في مصر.
الرابع:
مراعاة المتغيرات والمستجدات على الساحة التربوية التي لم تكن موجودة في الخلفية عند بناء معايير عام 2003 ؛ فقد أنشئت هيئة قومية لضمان جودة التعليم والاعتماد بناء على قرار رئيس الجمهورية رقم 25 لسنة 2007، واعتمد للمعلمين كادرا خاصا بهم بناء على قرار رئيس الجمهورية في 22/6/2007، وأصدرت وزارة التربية والتعليم الخطة الاستراتيجية للتعليم 2007- 2012.

فقد روعيت كل تلك الاعتبارات في عملية بناء ومراجعة وتطوير وثيقة معايير رياض الأطفال مما يجعلها أكثر قابلية للاستخدام والتطبيق في الواقع التعليمي؛ فقد اتسمت بالوضوح والتركيز والتماسك، فضلا عن اتساقها مع القرارات واللوائح والقوانين ذات الصلة.
ويقصد بالوضوح: استخدام الألفاظ المعبرة والصياغة الإجرائية التي يسهل تحويلها إلى إجراءات عملية.
ويقصد بالتركيز: الإيجاز غير المخل، والبعد عن التطويل والتفصيلات التي لا تخدم الغرض.
ويشير التماسك: إلى وجود اتساق داخلي في الوثيقة على مستوى المجالات والمعايير والمؤشرات بما يضمن الشمول وعدم التكرار.

استخدام وثيقة المعايير القومية لرياض الأطفال

شأن كل عمل هادف يتصدر وثيقة المعايير القومية للروضة تحديد لرؤية الوثيقة ورسالتها ليتعرف منها القارئ على الغاية من بناء وثيقة معايير الروضة، وسبل الوصول إلى تلك الغاية.
وتخاطب معايير رياض الأطفال فئات متعددة تمثل في مجموعها المعنيين بها؛ فقد اشتملت وثيقة المعايير القومية على عدد من الوثائق الفرعية بلغ مجموعها ست وثائق، وكل وثيقة منها تتعامل مع مكون من مكونات التربية في مرحلة رياض الأطفال، وكل وثيقة تتفرع إلى مجالات، ثم إلى معايير ومؤشرات.
وقد تصدرت "نواتج التعلم" وثيقة المعايير باعتبارها توصيف للغايات أو المخرجات المستهدفة بحيث يمكن الاسترشاد بها في فهم معايير المحتوى، والمعلمة، والروضة الفعالة، والقيادة الفعالة والتوجيه، والمشاركة المجتمعية؛ وقد روعي في مجالات نواتج التعلم أن تغطي مختلف جوانب النمو في شخصية الطفل الجسمي الحركي، والانفعالي الاجتماعي ، وأساليب التعلم، واللغة والتواصل، والوعي والمعرفة. وهو ما يتفق مع التصنيف العالمي لنواتج التعلم في مرحلة الطفولة المبكرة
وكي لا تتحول وثيقة معايير الروضة إلى مجرد مستند تزين به القاعات والمكتبات، ويقف التعامل معه عند المستوى النظري، يجب أن يتسلح مستخدمو الوثيقة بفهم واضح وسليم للمصطلحات العلمية والتربوية التي وردت في سياق المعايير ويمكنهم الاستعانة في ذلك بشارح المصطلحات المرفق بهذه الوثيقة؛
إن إلمام القارئ بطبيعة الأطفال في مرحلة الروضة ( ما قبل المدرسة) وخصائصهم النمائية يزيد من قدرته على تكوين صورة ذهنية واضحة تعينه على تخيل الممارسات والإجراءات المطلوبة لتحقيق المعايير والمؤشرات في الواقع، وكذلك تحديد الأدوات المناسبة للتحقق من استيفاء الممارسات الموجودة في الواقع للمعايير؛ لذا فقد ضمنت المقدمة وصفا لطبيعة الطفل في مرحلة رياض الأطفال، لعلها تعين القارئ في تحقيق أقصى إفادة من هذه الوثيقة.

المتعلمون في مرحلة رياض الأطفال

بناء الإنسان هو المحور الأساسي والغاية الأسمى والمنتج الأهم لمنظومة التعليم في أي مجتمع؛ لذا كان من الضروري أن تنطلق جميع الممارسات التربوية في مرحلة رياض الأطفال من معرفة بطبيعة المتعلمين ومتطلبات النمو المتوازن لهم في شتى الجوانب، وفيما يلي سنحاول التعرف على أهم الخصائص التي تميز الأطفال في تلك المرحلة:

أولا : النمو الجسمي الحركي:
الطفل في هذه المرحلة سريع النمو ، مقاومته ضعيفة للأمراض، وهو كثير الحركة يحب اللعب و النشاط ويعتمد على العضلات الكبيرة أما نمو العضلات الصغيرة فيتأخر قليلا (وهو ما يجب مراعاته في تحديد أنواع النشاط التي يمارسها بحيث تعتمد على العضلات الكبيرة كالجري والقفز مع التدرج في الأنشطة التي تعتمد على العضلات الصغيرة مثل الإمساك بالكرة والكتابة) ، تزداد قدرة الطفل على التحكم و الاتزان، يتميز بطول النظر ويرى الأشياء البعيدة بدرجة أوضح من القريبة ويرى الأشياء الكبيرة كذلك أوضح من الصغيرة .

ثانيا النمو العقلي:
يتميز الطفل في تلك المرحلة برغبة في المعرفة والاستكشاف تعينه على تنمية خبراته بالعالم المحيط ، ولديه قدرة على التخيل تعينه على بناء تصورات ذهنية خاصة للأشياء والأحداث التي يمر بها، وتنمو قدرته على تذكر المواقف والأشياء، وإدراكه حاسي فهو ينمي معارفه وخبراته من خلال ما يقع في نطاق حواسه (يراه - يشمه – يلمسه – يتذوقه)، أما الأشياء المجردة التي لا تقع في نطاق حواسه فيكون غير قادر على إدراك معناها؛ فالخير والشر مسميات لا تعني عند الطفل شيئا ولا تثير لديه أي استجابة إلا بمقدار ارتباطها بخبرة واقعية يعايشها بحواسه، تتحسن قدرته على إدراك مفاهيم الزمن والكم الا إن إدراكه للأوزان يتأخر، يتجه لإدراك الكليات قبل الجزئيات، ويظهر الأطفال فروقا فردية واضحة في النمو اللغوي.

ثالثا النمو الانفعالي:
يتميز طفل هذه المرحلة بقوة وحدة الانفعالات و كثرة تقلباتها، وسرعة الملل وضعف التركيز، ويميل لتقليد الأدوار الاجتماعية التي يعايشها في بيئته، تظهر على الطفل بوادر النمو الاجتماعي مثل حب السيطرة والقيادة والكرم و الأنانية ولها أثرها في نموه الاجتماعي، يظهر وعيا متزايدا بالمعايير الاجتماعية والأخلاقية للسلوك.

الأساس الفكرى
للمعايير القومية لرياض الأطفال في مصر

تهدف المعايير القومية لرياض الأطفال في مصر إلى تحقيق الجودة الشاملة في تربية الطفل وتهيئته للتعليم في المراحل التالية، اتساقا مع المعايير القومية للتعليم في مصر كمحددات لمستويات الجودة المراد تحقيقها في مرحلة رياض الاطفال.

وتنطلق وثيقة المعايير القومية لرياض الأطفال في مصر من الأسس الفكرية مما يلى:
1) الطفولة المبكرة هي مرحلة الأساس في البناء الإنساني، ولبنات هذا الأساس ينبغي أن تكون متميزة من حيث القوة والمتانة عن باقي مراحل البناء الإنساني .
2) التربية في مرحلة الطفولة المبكرة ضرورة حضارية وإنسانية ؛ بإعتبارها فترة ذهبية لتنمية قدرات الطفل وإستثمارها ، لنضمن للمجتمع أقصى إستفادة من الطاقات الأنسانية والابداعية لابنائه .
3) مرحلة الطفولة المبكرة تمثل بالنسبة لنمو الطفل مرحلة نمو اجتماعي ووجداني، علاوة على النمو الجسمي، والحس الحركي، والعقلي المعرفي.
4) طبيعة الطفل فى مرحلة الطفولة المبكرة تتطلب تقديم خبرات تربوية تعتمدعلى اللعب التربوي، والحرية الموجهة، وحب الاكتشاف.
5) تفرد شخصية كل طفل يستوجب مراعاة البرامج التربوية للتدرج و التنوع طبقا لخصائص الطفل و قدرته.
6) تعاون الأسرة مع الروضة يعد أحد أهم العوامل المؤثرة في تكوين شخصية الطفل.
7) اتساق برامج التربية فى مرحلة رياض الأطفال مع المواثيق الدولية والقومية الخاصة بحقوق الانسان عامة والطفل خاصة .
Cool المشاركة المجتمعية من خلال الأسرة والمجتمع المحلى تدعم التربية فى مرحلة رياض الأطفال التحاق الطفل برياض أطفال ذات قدرات مؤسسية عالية ومعلمين أكفاء مؤهلين تربوياً ومهنياً يعمل على تنمية استعدادات الأطفال للالتحاق بالتعليم الابتدائي .
9) وجود معاييرقومية للتربية في رياض الأطفال يعد أساساً لضمان الجودة و الاعتماد التربوي.

الرؤية والرسالة لوثيقة المعايير القومية لرياض الأطفال في مصر
أولاً: الرؤية :
وضع مواصفات نظام تربوي فى مرحلة رياض الأطفال يتميزبالجودة في مدخلاته وعملياته ومخرجاته بما يضمن للطفل المصري بناء متوازنا و نموا متكاملا فى المراحل التالية، و إعداده للحياة فى المجتمع المعاصر تفعيلا لحقه فى البقاء و النماء و المشاركة الايجابية من أجل مستقبل آمن .
ثانياً: الرسالة :
تطوير نظام تربوى لمرحلة رياض الأطفال، يتوافر فيه :
فرص تربوية متكافئة لجميع الأطفال المصريين دون تمييز، ومساعدتهم على النمو الشامل والمتكامل في كافة النواحي الجسمية والعقلية والاجتماعية والوجدانية، وتمكينهم من تحقيق ذواتهم ، وتعويدهم خدمة مجتمعهم المحلي من خلال دمجهم تدريجياًّ في مواقف الحياة المجتمعية المتغيرة بطريقة صحيحة تراعى الخصوصية الثقافية للمجتمع المصري ، وتدعم ثقافة السلام .

خصائص المعايير القومية لرياض الاطفال

تتسم خصائص المعايير القومية لرياض الأطفال بالخصائص التالية :
شاملة: تشتمل على الجوانب المختلفة للعملية التعليمية والتربوية وتحقق مبدأ الجودة الشاملة في رياض الأطفال.
موضوعية: محددة و واضحة و تركز على المتطلبات الأساسية للتربية في مرحلة رياض الاطفال.
مرنة: يمكن تطبيقها على قطاعات مختلفة وفقاً للظروف البيئية والجغرافية والثقافية والاقتصادية المتباينة للطفل في مرحلة رياض الأطفال.
مجتمعية : تتوافق مع المجتمع و تراعى احتياجاته وظروفه وقضاياه .
مستمرة ومتطورة: يمكن تطبيقها على فترات زمنية ممتدة مع مراعاة تعديلها وتطويرها وفقا للمتغيرات العلمية والتكنولوجية والاجتماعية والثقافية.
قابلة للقياس: يمكن ملاحظتها وقياسها للحكم على جودتها.
تحقيق مبدأ المشاركة : تبنى المعايير القومية لرياض الأطفال على أساس مشاركة الأطراف المتعددة من المجتمع، في إعدادها وتقويم نتائجها.
أخلاقية : تستند الى الجانب الأخلاقى و تعززه، وتتسق مع القوانين وتراعى عادات المجتمع وسلوكياته.
داعمة : تعتبرآلية لدعم العملية التربوية لرياض الأطفال تنهض بها وتعزز جودة مخرجاتها.
وطنية: تخدم أهداف الوطن وقضاياه وأولوياته وأهدافه ومصلحته العليا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rawdty.ahlamontada.com
 

وثيقة المعايير القومية لرياض الأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» وثيقة حقوق الطفل المصرى
» مجموعة من التطبيقات التربوية للمنهج الجديد لرياض الاطفال
» طب الأطفال Pediatrics
» الحالت الشائعة في الأطفال و علاجها
»  آيات التخفيف من بكاء الأطفال

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضتى د.يوسف ادريس :: -