روضتى د.يوسف ادريس

روضتى د.يوسف ادريس

منتدى روضتى برامج خاصة بالمعلمات و كل ما يهم الاسرة والطفل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
رؤية الروضة
اعداد طفل سوى مفكر مبدع متأثر ومؤثر فى بيئته
رسالة الروضة
* الاهتمام بكل الجوانب العلمية والاخلاقية والانشطة المختلفة المقدمة للطفل .
* التعاون مع كافة الاطراف المعنية من أجل تحقيق الهدف المنشود .
* تدريب المعلمات ومساعدتهن على مواجهة مطالب الغد التعليمية .
* توفير بيئة أكثر إثارة ودافعية للطفل .

تتقدم ادارة الروضة بخالص التهنئة الى جميع العاملين بها ، وكذلك الى كل اولياء الامور وكل من شارك معها فى حصول الروضة على الجودة والاعتماد التربوى ، كما تتمنى مزيد من التقدم والرقى للجميع .

شاطر | 
 

 وسائل للعقاب بعيدا عن الضرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم محمد محمود



عدد المساهمات : 2
نقاط : 4
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/10/2010

13112010
مُساهمةوسائل للعقاب بعيدا عن الضرب

السلام عليكن و رحمة الله و بركاته



وسائل للعقاب بعيدا عن الضرب


آثار العقاب الجسدي على الأبناء


إن الأطفال الذين يتعرضون للقهر أو للتخويف أو للضرب يحاولون الحصوول على القوة من خلال الانتقام الذي يوجهونه للآخرين لأنهم يحسون بالألم وسوف يمارسون كل نشاط يؤدي إلى إيذاء الآخرين، فالانتقام عند طفل الثانية قد يحدث من خلال بعثرة أطباق الطعام وبعد بلوغه قد يكون الانتقام من خلال الجنوح ومقارعة القيم الاجتماعية:


• فمن الناحية الأولى البسيطة قد لا يتعلم الطفل شيئا بواسطة العقاب ونحن أصلا أردنا بالعقاب تعليمه أشياء مرغوبة ومنعه عن أمور غير مرغوب بها، وذلك لأن العقاب أصلا معروف على أنه وسيلة لقمع سلوك غير مرغوب به. من خلال هذا التعريف لا يمكن للطفل أن يتعلم أشياء جديدة أو ما هي الأشياء المرغوب بها، بالتالي استعمال العقاب يؤدي الى تقليل احتمالات السلوك بما أنه لا يتم تعليم الطفل أشياء جديدة وإنما فقط قمع سلوكيات غير مرغوب بها.


• من الناحية الأكثر شدة ، استعمال العقاب القاسي والمتكرر قد يؤدي إلى نمو نماذج سلوك مرضية أولها سلوك خنوع بمعنى أنه تنعدم إليه المبادرة والاستقلالية والتي قد تترجم بالحياة اليومية إلى ما نسميه الخجل لكن بشكل مبالغ فيه حيث ينعدم استعداد الطفل التعبير عن قدراته كذلك قد ينشأ لديه شعور بالشك بقدراته وذلك لأنه عوقب على سلوكيات قام بها وذلك بالنسبة له يعني انه غير قادر على تنسيق سلوكيات ترضي والديه.


• من الناحية الأخرى قد يتكون داخله تراكم لغضب وخيبات أمل كثيرة التي قد تترجم بحالات معينة إلى انفجارات عنف وغضب شديدة مستقبلا هذه السلوكيات قد تصبح أشد، مما يؤدي إلى رؤية شخصية سلبية تجاه الذات والأصعب كما تشدد الأبحاث أنه غالبا ما يتحول هذا الطفل المعاقب إلى أم أو أب معاقب.





والان اتمنى انك اصبحت مدرك بأن العقاب الجسدي او الضرب مضاره اكثر من فوائده، ولكن احيانا نحن بحاجة للضرب، ولكن هناك شروط وقواعد للضرب يجب ان نراعي بعض الشروط سوف اقوم بادراجها فيما بعد ان شاء الله



العقاب بعيد عن الضرب


يؤكد الأستاذ سامي محاجنة أن الفائدة من العقاب تنتهي فور انتهاء استعماله بمعنى أن الفائدة منه جارية ما دام استعماله وفي اللحظة التي يتوقف بها استعمال العقاب تتوقف أيضا الفائدة منه.


كذلك فائدة أخرى للعقاب هي مفعوليته السريعة أي أننا نصل الى النتائج بسرعة لكن من الناحية الأخرى بواسطة العقاب ونتيجة مفعوليته السريعة هذه لا تتاح أمام الفرد ( الطفل المعاقب في هذه الحالة) أن يتعلم ما هو العمل الصحيح بدل ذلك الذي عوقب من أجله.



خلاصة القول: إن الفائدة من العقاب محدودة جدا هذا إذا أخذنا بعين الاعتبار هذين الأمرين.


معنى ذلك، أنه من الواجب نهج سبل أخرى تتيح لنا بنفس الوقت أن تكون مفعولية الوسيلة دائمة قدر الإمكان وكذلك يستطيع الفرد (الطفل المعاقب ) أن يتعلم ما هو السلوك الصحيح، هذه السبل أصعب ما تتطلب هي صبر طويل وإلا ننتظر النتائج الفورية مثلما ننتظر ذلك عندما نستعمل العقاب.


في هذه السبل أولاً
نحتاج إلى وضع قوانين وحدود واضحة وثابتة لا نسمح للطفل بتعديها حتى لو كلف ذلك احتجاج كبير من قبل الطفل، كل ذلك بدون حاجة للعقاب. خلال ذلك قد تتاح فرص وقد يسلك الطفل سلوكيات مرغوبة بطريق الصدفة فمن واجب الوالدين أن ينتبها لذلك وأن يشجعا الطفل على ذلك.


أخيرا: إذا أردنا أن نعلم الطفل الأمر الصحيح فيجب أن ننتبه أننا نملك فرصة من الزمن طويلة نسبيا ( الطفولة كلها) وأننا خلال كل هذه الفترة يجب أننتبه أن النتائج الفورية قد تؤدي إلى أمور سلبية.




واليك اخي بعض من الوسائل البديلة للضرب:


فن العقاب... الوسائل التربوية البديلة عن العقاب الجسدي


يقول الأستاذ محمد قطب: التربية بالعقوبة أمر طبيعي بالنسبة للبشر عامة والطفل خاصة، فلا ينبغي أن نستنكر من باب التظاهر بالعطف على الطفل ولا من باب التظاهر بالعلم، فالتجربة العلمية ذاتها تقول:
( إن الأجيال التي نشأت في ظل تحريم العقوبة ونبذ استخدامها أجيال مائعة لا تصلح لجديان الحياة ومهامها والتجربة أولى بالإتباع من النظريات اللامعة).


والعطف الحقيقي على الطفولة هو الذي يرعى صالحها في مستقبلها لا الذي يدمر كيانها ويفسد مستقبلها.


لنفرض أن طفلا رمى ورقة على الأرض. لا نقول إن هذا الطفل لم يخطئ ولم يحرم لا بل ننظر إليه ونوجهه قائلين: المسلم يا بني نظيف، أو هكذا تفعل المسلمة النظيفة.. فيخجل الصغير.


وإنْ رفع الورقة عن الأرض يشجع ويقال له: بارك الله فيك.. أنت مسلم نظيف.



يحتاج المربون وسائل بديلة عن الضرب كعقاب عند ارتكاب الأخطاء ولتقويم سلوكهم فما هي أساليب العقاب التي يستخدمونها بعيدا عن الضرب.




أساليب العقاب التي يستخدمونها بعيدة عن الضرب:


نظرا لحيرة الاهل فيما يتعلق بمسألة تربية الاطفال وما البديل عن العقاب بالضرب،فهناك الكثير من امثالك اخي يحتارون في هذه المسألة فإليك بعض من تلك الاساليب:


1. النظرة الحادة والهمهمة: (في السنة الأولى أو الثانية من عمرة)


يعتقد أبو فراس أن نظراته الحادة كفيلة أن تردع أطفاله عن الخطأ وفي بعض الأحيان يضطر للهمهمة والزمجرة كإشارة منه إلى زيادة غضبه ويؤكد أبو فراس أن على الآباء والأمهات مراعاة أخطاء أبنائهم وأن يكون العقاب بحجم الخطأ فلا يعقلان يكون عقاب الابن الذي تكاسل عن غسل يديه بعد الطعام مثل عقاب من سب جيرانه وشتمهم، فعلى الآباء أن يتدرجوا في ردود فعلهم وفق مستوى أخطاء أبنائهم.



2. الحرمان من الأشياء المحببة إليه: (في السنة الثالثة)


يلجأ الكثير من الآباء والأمهات إلى عقوبتهم بحرمانهم من الأشياء المحببة إليهم فيقول الأستاذ خالد حجاجرة إن ابنته في الصف الثالث تشعر بضيق شديد عند حرمانها من الذهاب إلى بيت جدها وعليه اغتنم هذه الوسيلة كثيرا لتأديبها، وتؤكد المعلمة سامية مراد -مركزة فرع الطفولة المبكرة في مدرسة خديجة بنت خويلد- أن حرمان الطفل من شيء يحبه أو لعبة يلعبها أو سلوك مشابه يردعه عن التصرف الخاطئ الذي قام به الابن حسب تفسير الأهل فرغبة الأهل أن يتعلم ابنهم أن هذا التصرف خاطئ أو مضر لمن حوله.


لكن الحرمان يجب أن يكون لفترة محدودة فقط لساعة أو ليوم والعقاب يجب أن يتم بعد تكرار الخطأ عدة مرات والتوجيه له عدة مرات أيضا، فالحرمان الطويل يجلب الضرر النفسي للطفل.
مثال على الحرمان: الحرمان من مصروف أو نزهة، أو أي شيء يحبه الطفل كالدراجة، أو الأتاري ، أو التليفزيون.



3.أن يترك يتحمل نتائج عمله بعد تنبيهه مسبقاً


مثل: مشكلة التأخر في الاستيقاظ من النوم، ينبه مسبقاً ثم يترك يتحمل العقوبة في المدر سة


جزاكم الله خيرا ارجو ابداء اراءكم الغالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

وسائل للعقاب بعيدا عن الضرب :: تعاليق

avatar
[font=Arial Black]كل الشكر[/font]
مُساهمة في الخميس ديسمبر 30, 2010 12:44 pm  Admin
أسرة المنتدى تتقدم بكل الشكر لكى سيدتى على هذه المساهمة ونرجوا المزيد من المساهمات الجميلة
santa
 

وسائل للعقاب بعيدا عن الضرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضتى د.يوسف ادريس :: الكمبيوتر بين ايديك :: الكمبيوتر بين ايديك-
انتقل الى: